الرئيسية - تقارير وإستطلاعات - مشروع "عدن نت"... أصاب الحوثيين بالجنون والانتقالي بالهوس.. "تقرير حصري"
مشروع "عدن نت"... أصاب الحوثيين بالجنون والانتقالي بالهوس.. "تقرير حصري"
الساعة 07:52 مساءاً (الأحرار نت/ وحدة التقارير/ خاص)
مشروع "عدن نت" للإتصالات الذي مثل بارقة أمل لدى المواطن اليمني والذي كان وعدا وأصبح واقعا. حيث دشن المشروع في قلب العاصمة المؤقتة عدن الرئيس عبدربه منصور هادي ورئيس حكومته الدكتور أحمد عبيد بن دغر، وهذا يعتبر إنجاز كبير في وقت قصير وفي ظرف استثنائي، لأن إرادة العمل تنتصر على كل العوائق.
 
مثّل مشروع عدن نت العملاق ضربة قصمت ظهر مليشيا الحوثي من جهة وأصابهم بجنون جعلهم يهذون في التقليل من أهمية المشروع.
 
ووفقا لمتابعة "الأحرار نت"، فقد كانت ردت فعل الحوثيين غير متوقعة من خلال وصفها مشروع الاتصالات الجديد عدن نت بالتشطيري، وحذرت مما أسمته بأبعاده التخريبية.
 
بعذه الطريقة تعاملت مع الأمر، وأن المشروع يمثل إنفصال تهم تعودت عليها في كل مرة، وهو مالم يعد ينطلي على المواطن والذي اعتبره الكثيرون بالهراء ونوع من الوجع الذي أصابهم به المشروع.
 
وما يؤكد الجنون الذي أصاب الحوثيين أنه بعد افتتاح الرئيس هادي مشروع "عدن نت" للجيل الرابع للاتصالات بعدن اجتمعت حكومة الانقلاب الحوثية في صنعاء برئاسة بن حبتور لمناقشة المشروع في الجنوب وأصدرت بيان حوله متهمة الإمارات بالوقوف خلفه ووصفته بالمشروع الشطري.
 
ولأنهم يدركون خطره الكبير عليهم، من خلال حرمانهم الكثير من الأموال ومنها ضرائب شركات الاتصالات فقد كانت ردت الفعل بوصفه بالتخريبي وهذا دليل على الوجع، حيث تشكل إيرادات الإتصالات عامل أساسي لهم وتدر لهم دخلا يفوق التصورات، فكان الوجع والألم بحجم الضربة.
 
أما ما يسمى "المجلس الإنتقالي الجنوبي"، فقد جند هو الآخر الإعلام الموالي له للتضليل وبث الشائعات تجاه المشروع بهوس فاضح كشف عن العداء الواضح لكل مشروع أو نجاح أو أي جهود تبذل في خدمة المواطن والوطن.
 
فبدلا من مساندته للحكومة الشرعية، تحول إلى حجرة عثرة وضع في طريقها، من خلال حملات تشهير سبقت المشروع وجهها إلى رئيس الحكومة الذي أكد صدقه في الوعد، وعرى حملات الزيف والبهتان التي طالته، فماذا عساهم أن يقولوا بعد هذا الإفتتاح العظيم الذي قام به الرئيس هادي ورئيس الحكومة وتحقق الوعد ونتائجه القريبة؟.
 
الصحفي فتحي بن لزرق رئيس تحرير صحيفة عدن الغد قال في منشور له بهذه المناسبة: "يحق لنا تذكير الناس بالاتهامات التي طالت رئيس الوزراء قبل أشهر من اليوم بأنه استولى على 5 مليار ريال من إيرادات عدن وصرفها في مشروع وهمي".
 
وأضاف "عدن للإتصالات" صارت شيء واقعي وحقيقي وبحسبة بسيطة فإن "عدن" ستورد إلى خزينتها بدلا عن 5 مليار ريال يمني مئات المليارات من الريالات في الشهر الواحد كانت تذهب إلى جيوب "الحوثيين".
 
وأوضح بن لزرق أنه "شخصيا كان متأكد منذ اللحظة الأولى أن المبالغ المالية لم تذهب إلى جيب "بن دغر" بل ذهبت لصالح هذا المشروع ورغم ذلك لم اكتب يومها حرفا واحدا دفاعا عن الرجل. قلت في نفسي انتظر، دفاع دون أشياء ملموسة على أرض الواقع لن يقنع أحد وسط جلبة "الغوغاء" هذه".
 
وأكد أن التيار الغوغائي في الجنوب المتشدق باسم الجنوب والشعارات الوطنية لن يبني دولة لكنه فوق ذلك يحاول تعطيل وعي الناس بالكثير من الأكاذيب.
 
ووصفهم بن لزرق بكتلة متحركة من الفشل لم ولن تجيد شيء سوى توزيع الاتهامات هذا خائن وهذا عميل وهذا ضد الوطن، لكن عمل ايجابي واحد لن يقوموا به.
 
واختتم بن لزرق بأنه "كل يوم يتأكد له ان هذا التيار الغوغائي لن يبني شيء ولن يقدم شيء إلا التطبيل وسط الشوارع، شتان مابين رجال الدولة ورجال الشعارات القروية الفارغة".
 
وفي النهاية المواطن لم يعد يطيق تلك الشعارات وحملات التضليل التي تقف في طريق كل ما هو إيجابي، وأصبح يعلق أمله على الحكومة التي اكتشف أنها تريد أن تصل بالشعب وترسو بها إلى بر الأمان وأن أعداء الخير والنجاح ومشاريعهم الهدامة إلى زوال.
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
تفضيلات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك يكرم أوائل الثانوية العامة
مشروع الكيبل البحري
رئيس الوزراء/ د.أحمد عبيد بن دغر