الرئيسية - تقارير وإستطلاعات - في سابقة حكومية هي الأولى.. حكومة بن دغر تنهض ببنية سقطرى التحتية.. "تقرير خاص"
في سابقة حكومية هي الأولى.. حكومة بن دغر تنهض ببنية سقطرى التحتية.. "تقرير خاص"
الساعة 08:13 مساءاً (الأحرار نت/ وحدة التقارير/ خاص)
عانت جزيرة سقطرى وهي الفائزة بجائزة اليونسكو عام 2008 كواحدة من أغرب الجزر على وجه الأرض، من إهمال شديد من قبل الحكومات السابقة، وفي شتى المجالات، والتي تسبب في فقدان هذه الجزيرة الساحرة و"ملكة جمال اليمن" كما يسميها البعض، جزءً من مكانتها السياحية المستوحاه من شواطئها الخلابة، وميائها الازوردية، ومغاراتها العملاقة، وأرضها ونباتاتها الطبية وأشجارها النادرة كشجرة "دم الأخوين".
 
أرخبيل سقطرى، المكونة من أربع جزر، والتي تخطف شمس الغروب فيها ألباب مئات السائحين الذين يقطعون دولا ومسافات لالتقاط صور الغروب فقط، تحظى اليوم في ظل حكومة الدكتور أحمد عبيد بن دغر، واهتمام القيادة السياسية ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي، باهتمام كبير وغير مسبوق وسابقة حكومية هي الأولى بين الحكومات السابقة، لتقف على النهوض بها في جميع جوانبها الاقتصادية والعسكرية والأمنية والتنموية.
 
وبزيارة تلو الأخرى حظيت المدينة بحسب متابعة وحدة التقارير في "الأحرار نت"، بافتتاح عدد من المشاريع التنموية الهادفة لتطبيع الأوضاع في المحافظة، وإنصافها من الحرمان الذي جثم على صدرها لسنين طويلة، وذلك للتأكيد على حرص القيادة السياسية والحكومة للاطلاع المباشر على المشاريع الحيوية والخدمية التي اعتمدتها الحكومة في زياراتها السابقة.
 
 
النهوض بالبنية التحتية
 
حرصت حكومة الدكتور أحمد عبيد بن دغر، في زيارتها الحالية للأرخبيل على تأهيل البنية التحتية في المحافظة والتي عانت في ظل الحكومات السابقة إهمال وحرمان، لا يتناسب مع مكانة الجزيرة السياحية وأبناءها المسالمين.
 
 
ففور وصوله إلى المحافظة نهاية الشعر الماضي، وضع رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، ومعه محافظ أرخبيل سقطرى رمزي محروس، حجر الأساس لمشروع سفلتة 10 كيلومتر بمدينة حديبو بتمويل حكومي، كما وضع حجر أساس رصف شوارع في المدينة بطول 10 كيلو متر، وذلك ضمن جهود الحكومة لتحسين وتطوير مدينة حديبو كونها عاصمة المحافظة والواجهة السياحية لجزر الأرخبيل.
 
 
ووضع رئيس الوزراء، حجري أساس لمشروعي سفلتة ورصف خمسة كيلو متر من شوارع مدينة قلنسية، وذلك ضمن إطار جهود الحكومة في تنفيذ مشاريع تأهيل الطرقات، لتسهيل تنقلات المواطنين بين أرجاء المدينة، واعتمد 50 مليون ريال لتطوير مستشفى قلنسية.
 
وكلف رئيس الوزراء محافظ أرخبيل سقطرى ومدير مكتب الشباب بإيجاد سكن لطلاب جزيرتي عبد الكوري وسمحة، كما كلف رئيس الوزراء وزير الصحة العامة والسكان بالتنسيق مع محافظ سقطرى لإرسال فريق طبي لمعالجة المرضى، كما وجه بضرورة البت في إنارة شوارع المدينة.
 
 
وافتتح رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، توسعة ميناء سقطرى، بدعم من مؤسسة الشيخ خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية، حيث يشمل المشروع سفلتة طريق الميناء وتركيب منظومة إنارته وتشبيكه بالخطوط الكهربائية اللازمة، وتأهيل مساحة تسليم البضائع والمبنى الإداري ومبنى جهاز أمن الميناء.
 
 
الجهود مستمرة
 
وفي مشهد تغطية "الأحرار نت" المستمرة لجهود الحكومة المتواصلة في محافظة أرخبيل سقطرى والتي تدخل يومها الثالث عشر، افتتح رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، عدد آخر من المشاريع التنموية في المحافظة، حيث قام دولته ومعه محافظ أرخبيل سقطرى رمزي محروس، بوضع حجر الأساس لـ 13 مشروعا ممولة من منحة الاستجابة الطارئة للبنك الدولي عبر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بمبلغ وقدره 350 مليون ريال وينفذها الصندوق الاجتماعي للتنمية فرع المكلا.
 
 
وتأتي هذه المشاريع - وفقا لوكالة سبأ الرسمية - ضمن جهود الحكومة المتواصلة للدفع بعجلة التنمية بمحافظة أرخبيل سقطرى، وفقا لتوجيهات فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية، لما تمثله سقطرى وكافة جزر الأرخبيل من أهمية استراتيجية وسياحية هامة.
 
كما وضع رئيس الوزراء بن دغر حجر أساس لحزمة من المشاريع في المؤسسة الأمنية بمحافظة أرخبيل سقطرى، بتكلفة تقدر بــ 700 مليون ريال بتمويل حكومي.
 
 
وشملت المشاريع إنشاء مبنى شرطة الدوريات وأمن الطرق، ومبنى شرطة السير، ومبنى إدارة شرطة قلنسية، ومبنى إدارة شرطة عبدالكوري، ومبنى مركز شرطة مومي، ومبنى مركز شرطة شوعب، ومبنى مركز شرطة حره، ومبنى مركز شرطة قعره.
 
 
التعليم
 
في عصرنا اليوم بات التعليم شيئاً لا يمكن إنكاره، فالتعليم محرّك حيوي لمختلف الأعمال، بل بات شيئا ضروريا لتنمية الاقتصاد والحياة بمختلف مساراتها الاقتصاديّة والاجتماعيّة والحيويّة، فكلّ الدول التي بات معروفاً عنها أنّها (دول متقدمة) هي بالضرورة دول تهتمّ بالتعليم، وإنّ تقدّمها ما هو إلّا نتاج الاهتمام بالتعليم؛ فالتعليم هو الأوليّة لهم قبل برامج الدّفاع والطاقة وغيرها.
 
ومن هذا المنطلق نجد الحكومة برئاسة الدكتور بن دغر، وبتوجيهات من فخامة الرئيس هادي، تحرص كل الحرص على النهوض بالعملية التعليمية في كل المناطق المحررة والتغلب على نسبة الأمية في البلاد، وذلك من خلال افتتاح المشاريع التعليمية وإعادة وفتح وترميم العديد من المدارس وسد النقص الموجود في الكادر التعليمي وتأهيله بما يتواكب مع متطلبات العصر الحديث.
 
 
وفي زيارة الدكتور بن دغر إلى سقطرى، دشن برفقة وزير التربية والتعليم الدكتور عبدالله لملس، ومحافظ أرخبيل سقطرى رمزي محروس، الامتحانات النهائية للمرحلة الأساسية بمدرسة صلاح الدين الأيوبي للتعليم الأساسي بمدينة حديبو.
 
واطلع رئيس الوزراء على سير الامتحانات، واستمع لشرح من مدير مكتب التربية والتعليم بالمحافظة حسن الشيخ، ومدير مكتب التربية بمديرية حديبو عارف قائد عن الجهود والاستعدادات للامتحانات النهائية التي يتقدم لها أكثر من 18 الف طالب في عموم مدارس المحافظة.
 
وأشاد رئيس الوزراء بالجهود التي يبذلها مكتب التربية و التعليم، موجها السلطة المحلية ومكتب التربية والتعليم لتهيئة الأجواء الامتحانية للطلاب.
 
كما أشار الى أهمية التعليم في رفع مستوى الوعي والنهوض بالمجتمع، موجها بتوفير كافة الاحتياجات والخدمات واستكمال تأهيل كافة المدارس، ومؤكدا على حرص واهتمام الحكومة بقطاع التعليم وضرورة تسهيل كافة السبل للدفع بالعملية التعليمية نحو الأفضل لما لها من أهمية قصوى في تخريج جيلا متسلحا بالعلم والمعرفة.
 
وفي اجتماع رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، الموسع بقيادات السلطة المحلية والمكتب التنفيذي بمحافظة أرخبيل سقطرى، وجه دولته بتوظيف 60 معلم ليتم توزيعهم على مدارس الأرخبيل لمواجهة النقص في عدد المدرسين.
 
 
اجتماعات مثمرة
 
ومضا رئيس الوزراء بن دغر، في ترجمة تصريحاته لأبناء سقطرى، التي حملت لهم الكثير من المفاجآت والمضي في تنفيذ كافة المشاريع التي تم التخطيط لها مسبقا.
 
حيث أصدر رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، توجيهين مهمين، خلال ترأسه اليوم، اجتماعاً للمكتب التنفيذي لمحافظة أرخبيل سقطرى، بحضور المحافظ رمزي محروس وعدد من أعضاء الحكومة.
 
 
ووفقا لوكالة سبأ الرسمية ورصد "الأحرار نت"، فإن رئيس الوزراء، وجه بعمل خطة تنموية شاملة للقطاعات الحيوية، والمرافق الخدمية في قطاعات الصحة، والثروة السمكية والتعليم والأمن، وإعداد دراسات شاملة لتطوير البنية التحتية.
 
كما وجه بإعداد دراسة وخطة مزمنة لإنشاء مجمع حكومي في عاصمة المحافظة وتأهيل كوادر القطاع الإداري، ليتمكنوا من أداء مهامهم على أكمل وجه، مؤكدا أن أرخبيل سقطرى تحظى باهتمام كبير من قبل فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، كباقي المحافظات المحررة.
 
وأكد أن الحكومة تعمل بجهد لتوفير الخدمات الأساسية للمواطنين برغم الظروف التي تعيشها البلاد جراء الحرب الهمجية التي تعرضت لها البلاد من قبل عصابة ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران.
 
وقال " برغم أن الجزيرة لم تتعرض للحرب الا أن اثار الحرب الحوثية وصلت لكل بيت في اليمن ورفعت من معاناته".. مشيداً بالتضحيات التي قدمها ابناء سقطرى في سبيل الحفاظ على اليمن ووحدته وأمنه واستقراره.
 
وأكد الدكتور بن دغر أن الدولة الاتحادية الذي أتفق عليها اليمنيين في مخرجات الحوار الوطني هي الطريق الضامن والوحيد للخرج باليمن إلى بر الأمان.. مشيدا بالدعم السخي والكبير الذي تقدمه قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية في كل المجالات ودعمها الإنساني الذي وصل الى كل محافظة وقرية في عموم المحافظات بما فيها الأرخبيل.
 
وجاء هذا الاجتماع بعد اجتماع سابق عقده رئيس الوزراء لقيادات السلطة المحلية والمكتب التنفيذي بمحافظة أرخبيل سقطرى، أثمر عنه حزمة من القرارات والتوجيهات، في عدد من المشاريع الخدمية والتنموية ومشاريع أخرى تلبية لاحتياجات المواطنين.
 
 
حيث خلص الاجتماع، باعتماد مبلغ 80 مليون ريال لشراء عبارتين لجزيرتي عبد الكوري وسمحة للتخفيف من أعباء التنقل من الجزيرتين إلى سقطرى أو المكلا، واعتماد 24 مليون ريال يمني، سنويا، لجزيرتي عبدالكوري وسمحة لمواجهة احتياجاتها الأساسية، بالإضافة إلى إنشاء مدينة سكنية لسكان الجزيرتين.
 
كما وجه رئيس الوزراء بسرعة البدء في بإعداد الموازنة التشغيلية العامة للمحافظة، وإعداد دراسة لإنشاء متحف للآثار في حديبو، و وجه بتوظيف 60 معلم ليتم توزيعهم على مدارس الأرخبيل لمواجهة النقص في عدد المدرسين.
 
ووجه بإجراء دراسة عاجلة لانارة 10 كيلو متر من شوارع حديبو، كما وجه أيضا بتوفير احتياجات المحافظة الخدمة من غاز ومشتقات نفطية.
 
وقال الدكتور بن دغر: "حاولنا بالقدر المتاح من الإمكانيات ألا تكون زياراتنا استطلاعية فقط، بل نحاول أن نقدم شيئا ملموسا للمواطن السقطري، في مختلف مجالات الحياة، ونعمل بجهود مضاعفة مع إخواننا من قيادات المحافظة وكافة أعضاء المكتب التنفيذي أن نوفر أهم وأبرز الأساسيات التي يحتاجها الأرخبيل".
 
 
وحدة الصف والدولة الاتحادية
 
ويلاحظ الكثير من المراقبين لجميع زيارات رئيس الوزراء الدكتور بن دغر، إلى المحافظات المحررة، أن لا تخلوا هذه الزيارات من التأكيدات المستمرة على ضرورة وحدة الصف وتماسك النسيج الاجتماعي والالتفاف حول الشرعية والقيادة السياسية ممثلة بفخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، والدفاع عن القيم الوطنية والثوابت السامية ورفض كل دعوات التمزق والاختلاف.
 
 
وفي كلمته خلال تفقده، اللواء الأول مشاه بحري، ومدى الجاهزية القتالية لدى منتسبيه، قال الدكتور بن دغر: "إن الوطن لازال يمر بظروف استثنائية ومعقدة جراء الحرب العبثية التي تشنها مليشيا الانقلاب الحوثي المتمردة على كل القيم الوطنية، حيث دمرت مقدرات ومكتسبات الوطن، وقتلت وشردت الشعب اليمني، وعملت على تفكيك النسيج الاجتماعي وزادت من معاناة المواطنين في المحافظات التي تقع تحت سيطرتهم بقوة السلاح".
 
وأضاف "أن الجمهورية والدولة الاتحادية سوف تنتصر قريبا ضد مليشيا الانقلاب الحوثي الاجرامية، لينعم أبناء الوطن بالاستقرار والرخاء، وسنمضي قدما وبخطى واثقة نحو بناء اليمن الجديد الدولة الاتحادية القوية، القائمة على العدل والمساواة والحكم الرشيد بما يضمن العيش الكريم لكافة أبناء الوطن".
 
وفي لقاءه، بعدد من الشخصيات الاجتماعية والثقافية من أبناء المحافظة، أكد رئيس الوزراء أن الدولة الاتحادية المكونة من ستة أقاليم والتي أجمع عليها اليمنيون بمختلف توجهاتهم، هي الطريقة الملائمة التي تضمن أمن اليمنيين، والتوزيع العادل للسلطة والثروة.
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
تفضيلات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
مشروع الكيبل البحري
رئيس الوزراء/ د.أحمد عبيد بن دغر
دولة رئيس الوزراء.. سنعود ياعدن