الرئيسية - محليات - الصحافية الجنوبية ذكرى العراسي تشن أقوى هجوم على بحاح
الصحافية الجنوبية ذكرى العراسي تشن أقوى هجوم على بحاح
الساعة 11:18 مساءاً (الأحرار نت/ خاص)
 
أوردت الصحافية الجنوبية ذكرى العراسي، مقارنة بين رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، وبين خالد بحاح، وذلك في مقال بعنوان "رأس وجمجمة فارغة" نشرته على "فيسبوك" وقرأه "الأحرار نت".
 
وقالت العراسي بأن "عمر بن الخطاب رضي الله عنه، كان إذا صادف رجلاً غبياً يقول: سبحان من خلق رأس علي بن ابي طالب ، وخلق هذه الجمجمة الفارغة .
ومنشوري اليوم بعنوان :( رأس وجمجمه فارغه)".
 
وأضافت بأنه "ليس هناك ما يستوجب المقارنة بين فرس يصهل وحمار ينهق، فالامر فيه اجحاف وغبن للفرس ضد الحمار... واستدعاء الحديث الممجوج عن خالد بحاح، كورقة رابحة في هذا المعترك، وخيار جديد لحلحلة الأزمة، أصبح حديث لا طائل منه، وتجريب المجرب خطاء والتصحيح بخالد بحاح، خطاء ألف مرة".
 
وتابعت: "المفاصل المرتعشة لن تقوى على حمل بحاح على خوض تجربة جديدة، أظهرت سوء إدارته، ورخاوة موقفه، وانهزاميته في مفتتح الحرب، حين راهن الكثيرون عليه، لكنه لم يخسر الرهان فحسب، بل أحجم عن خوض معركة البناء والثبات وتحدي المتغيرات التي واجهتها الشرعية عند أول عاصفة انقلابية".
 
وأكدت بالقول: "حينها ظهر بحاح محاولاً كسب كل الأطراف ومساوياً في ذلك بين الضحية والجلاد، وبين الشرعية والانقلابيين... لم يكن في رأسة مشروع انقاذ وطني، بل برنامج الانحياز الى أكثر الأطراف توحشاً وضراوة، وأكثر الداعمين ثراءً.. لم نلمس منه حماساً حقيقياً، للانتصار إلى الحق الوطني ممثلا بشرعية الأمة وخيار الشعب اليمني والمجتمع الدولي".
 
وأضافت: "وفي أسوأ الظروف؛ استطاع الدكتور أحمد عبيد بن دغر، بهدوئه ورصانة خطابة وقوة موقفه، أن يجسد شخصية رجل الدولة المسئول رغم كل ما اعترض حكومته من ارهاصات.. فعلى الأقل بدأت بوادر التنمية في عدن والمحافظات المحررة تستعيد عافيتها، وملامح المرتبات التي ضاعت تماما، تعود إلى الناس لتستعيد عافيتهم في أقسى الظروف".
 
وختمت بقولها: "بن دغر رجل حقيقي لا يقوم بدور الكمبارس، ولا يتحول إلى مهرج أمام الكاميرات ولا يتنطع بالخطابات الرنانة.. قال إن الحكومة ستعود لتعمل من عدن، فبادر إلى التنفيذ، وشرعت الحكومة في التوجد وإبراز ملامح الدولة والشرعية ومؤسساتها.. الانصاف سمة شجاعة لمن يريد التقييم بكل صدق.. بن دغر تعرض لعراقيل خلقتها إرادة قذرة لثنائي مدمر إسمه (الحوثي وعفاش) و مع ذلك لم يتنصل عن مسئولياته ولم يفر مع أول طائرة حطت في مطار عدن...لا وجه للمقارنة بين من يشمر عن ساعديه ليعمل، و بين من يشمر عن ساقيه ليطلقها للريح".
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
تفضيلات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
مشروع الكيبل البحري
رئيس الوزراء/ د.أحمد عبيد بن دغر
دولة رئيس الوزراء.. سنعود ياعدن