الرئيسية - شؤون دولية - واشنطن تصنف الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية
واشنطن تصنف الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية
الساعة 10:01 مساءاً (الأحرار نت/ متابعات)

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب، اليوم (الاثنين)، أن الولايات المتحدة صنفت "الحرس الثوري" الإيراني منظمة إرهابية أجنبية، لتكون تلك المرة الأولى التي تصنف فيها واشنطن رسميا قوة عسكرية في بلد آخر جماعة إرهابية.

وقال ترمب في بيان إن "الحرس الثوري هو أداة الحكومة الرئيسية لتوجيه وتنفيذ حملتها الإرهابية العالمية" مضيفا أن التصنيف "يوضح بجلاء مخاطر الدخول في معاملات مالية مع الحرس الثوري أو تقديم الدعم له... إذا تعاملت ماليا مع الحرس الثوري فإنك بذلك تمول الإرهاب" واضاف " الشرق الأوسط لن يكون مستقراً بتدخلات الحرس الثوري الإيراني".

ولفت ترمب إلى أن هذه الخطوة "غير المسبوقة" تؤكد "حقيقة أن إيران ليست فقط دولة ممولة للإرهاب، بل إن الحرس الثوري ينشط في تمويل الإرهاب والترويج له كأداة حكم"، مضيفاً أن هذا الإجراء يسمح بزيادة "الضغط" على إيران.

وشدد ترمب على ان "الحرس الثوري" الإيراني درب جماعات قامت بقتل أميركيين في العراق  مشددا على أن "قاسم سليماني هو وزير خارجية إيران الفعلي" .

ودافع ترمب عن توقيت تصنيف الحرس على بعد أسابيع من الذكرى الأولى للانسحاب من الاتفاق النووي وإعادة العقوبات الأميركية، وقال "تصنيف الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية كان يجب أن يتم منذ زمن"، مضيفا أن خطوة تصنيف " الحرس الثوري ينهي عصر سياسة الإنكار حول علاقته بالإرهاب"، مشيرا إلى أن "الحرس الثوري يقمع الإيرانيين في الداخل ويمارس الإرهاب في الخارج".

وأكد ترمب أن خطوته "تصنيف الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية تحظى بتأييد الحزبين".

وبعد لحظات من بيان البيت الأبيض قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في مؤتمر صحافي إن "تصنيف الحرس الثوري يزيد من خطر التعامل التجاري مع إيران"، لافتا إلى أن "الحرس الثوري الإيراني يُموّل قادة الإرهاب والميليشيات في المنطقة"، واعتبره "مسؤولا عن عمليات اغتيال وقتل في العالم".

وتابع بومبيو أن "الحرس الثوري وراء ملفات الفساد الواسعة في إيران".

وضغط وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، وهو منتقد شديد لإيران، من أجل تغيير السياسة الأميركية في إطار موقف إدارة ترامب المتشدد تجاه طهران.

وكانت الولايات المتحدة أدرجت بالفعل عشرات الكيانات والأشخاص على قوائم سوداء لانتمائهم للحرس الثوري، لكنها لم تدرج القوة بأكملها على تلك القوائم.

وفي سياق متصل، صرح وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أن تصنيف الحرس الثوري الإيراني جماعة إرهابية يسري خلال أسبوع. وتابع  أن "الحرس الثوري الإيراني يتحمل مسؤولية دعم حركة حماس وحزب الله". "وقام ببث الرعب والفوضى منذ تأسيسه". مؤكدا أن "قاسم سليماني مسؤول عن تصرفات الحرس الثوري".

ودعا بومبيو المصارف الأجنبية إلى قطع أي علاقة لها بالحرس الثوري الإيراني. مؤكدا أننا: "لن نتحمل استمرار صعود حزب الله في لبنان".

في المقابل، طلب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف من الرئيس حسن روحاني تصنيف وحدات الجيش الأميركي "سنتكام" غرب آسيا على قائمة المجموعات الإرهابية، في أول رد على خطوة الرئيس الأميركي.

ووجه ظريف رسالة إلى روحاني بعد لحظات قليلة من انتهاء المؤتمر الصحافي لنظيره الأميركي مايك بومبيو، وقال في الرسالة "أدرجوا القوات الأميركية في غرب آسيا على قائمة المنظمات الإرهابية نظرا لدعمها المنظمات الإرهابية والتدخلات المباشرة في العمليات الإرهابية"، بحسب وكالة "أرنا" الرسمية.

وافادت وكالة أنباء "رويترز" بأن التلفزيون الإيراني، قال إن قرار واشنطن تصنيف "الحرس الثوري منظمة إرهابية أجنبية يتعارض مع القانون الدولي وغير قانوني". مضيفا دون النقل عن مسؤول محدد "ليس لأي دولة أخرى الحق القانوني في اعتبار قوة مسلحة في دولة أخرى إرهابية... نفوذ إيران في الشرق الأوسط ونجاحها في محاربة داعش من الأسباب التي أدت إلى التصنيف".

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
تفضيلات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
انفوجراف من مقابلة رئيس الوزراء مع قناة اليمن الرسمية
انفوجراف لأهم مؤشرات نتائج أداء الحكومة خلال الربع الأخير من العام 2018م
انفوجراف اليمن
رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك في مؤتمر صحافي من ميناء عدن