الرئيسية - حريات - تنديد محلي ودولي بالتعذيب الوحشي الممنهج لمليشيا الحوثي الإيرانية ضد الصحفيين اليمنيين بسجونها
تنديد محلي ودولي بالتعذيب الوحشي الممنهج لمليشيا الحوثي الإيرانية ضد الصحفيين اليمنيين بسجونها
الساعة 03:01 صباحاً (الأحرار نت - العاصمة أونلاين)

يتعرض عشرة صحفيين مختطفين، في سجن الأمن السياسي في العاصمة صنعاء الخاضع لسيطرة مليشيا الحوثي الانقلابية، للتعذيب الوحشي والعزل الانفرادي، حتى أصبحت حياتهم مهددة بالخطر نتيجة للتعذيب الذي يتعرضون له.
 
وبحسب مصادر مقربة من الصحفيين المختطفين، فإن مليشيا الحوثي الانقلابية زادت  وحشيتها وتعذيبها للصحفيين المختطفين في الآونة الأخيرة، مؤكدة أن الصحفيين المختطفين أصبحت حياتهم مهددة بالخطر ويعيشون أوضاعاً صحية سيئة، مع استمرار منع أسرهم من زيارتهم، وإدخال الدواء والغذاء لهم ، كما تقوم بصادرة الملابس والفرش والبطانيات.
 
وفي بلاغ لأسر الصحفيين المختطفين فإنهم يتعرضون لتعذيب وحشي داخل السجن منذ أيام وباتت حياتهم في خطر، وناشد الأهالي ضمائر العالم الحية لإنقاذ أبنائهم من سجون الحوثيين.
 
"العاصمة أونلاين" رصد بيانات لمنظمات دولية ومحلية تندد بالانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيين المختطفين في سجون مليشيا الحوثي الانقلابية، والبداية من وزير الإعلام اليمني.
 
وزير الإعلام 

وزير الإعلام معمر الإرياني دان الانتهاكات المتواصلة بحق الصحفيين في مناطق سيطرة مليشيا الحوثي والتي كان آخرها تعذيب الصحفيين المختطفين تعذيبا وحشيا، في سجن الأمن السياسي ومنع زيارة الأهالي عنهم.
 
وناشد وزير الإعلام الأمم المتحدة والمبعوث الخاص لليمن ومنظمات حماية الصحفيين بسرعة التدخل للإفراج عن المختطفين ووقف كل أشكال التعذيب النفسي والجسدي الذي يتعرض الصحفيين في سجون المليشيا.
 
نقابة الصحفيين اليمنيين

وعلى إثر ذلك دانت  نقابة الصحفيين اليمنيين الانتهاكات والإجرام الذي يتعرض له الصحفيين المختطفين منذ سنوات في سجون الحوثيين بصنعاء، وحرمانهم من حق الزيارة والتطبيب وإخضاعهم لظروف اعتقال قمعية، بحسب بلاغٍ تلقته النقابة من أهالي وأسر الصحفيين المختطفين.

ويفيد البلاغ بتعرض الزملاء المختطفين للتعذيب والمعاملة القاسية ما أدى إلى تدهور حالتهم الصحية، وعلى هذا جددت النقابة مطالبتها بالإفراج الفوري عن الزملاء ومحاسبة كل المتورطين بالجرائم التي ارتكبت بحق الصحفيين.
 
وتحمل نقابة الصحفيين جماعة الحوثي كامل المسئولية عن هذه الجرائم بحق الصحفيين المختطفين، داعية كافة المنظمات الحقوقية العربية والدولية المعنية بحرية الرأي والتعبير وفي مقدمتها الاتحاد الدولي للصحفيين واتحاد الصحفيين العرب مواصلة التضامن مع الزملاء والضغط بكافة الوسائل لإيقاف التعامل الوحشي معهم والعمل على إطلاق سراحهم.
 
منظمة صدى
 
إلى ذلك دانت المنظمة الوطنية للإعلاميين اليمنيين (صدى) استمرار اختطاف مليشيا الحوثي الانقلابية لـ 15 صحفياً منذ أربعة أعوام وتعريضهم بين حين وآخر لأساليب تعذيب وحشية، محملة مليشيات الحوثي  كامل المسؤولية القانونية والجنائية عن حياة الصحفيين المختطفين وما يتعرضون له من تعذيب جسدي ونفسي منذ اختطافهم.
 
وطالبت المنظمة في بيان لها بسرعة الإفراج الفوري عن الصحفيين المختطفين دون قيد أو شرط.. مؤكدة حق الصحفيين في الحرية الكاملة، و الحصول على تعويض عادل يكفله القانون الدولي لحقوق الإنسان ،مشددة على ضرورة تظافر الجهود الدولية والمحلية لممارسة الضغط على مليشيات الحوثي الارهابية، حتى يتم الإفراج عنهم.
 
وحذرت صدى من استمرار تسييس قضية الصحفيين المختطفين واستخدامها كأوراق سياسية في الحوارات بين الأطراف.كما ناشدت المنظمة كافة المنظمات الدولية خصوصاً المنظمات والنقابات ذات الصلة بالحريات الإعلامية والصحفية للتضامن مع الصحفيين اليمنيين المختطفين حتى يتم الإفراج عنهم.
 
صحفيات بلا قيود

 من جهتها منظمة "صحفيات بلا قيود"  أدانت واستنكرت بشدة ما يتعرض له الصحفيون المختطفون في سجون الحوثي بصنعاء من تعذيب وحشي وانتهاكات مستمرة,  وجاء في بيان لها":
"تدين منظمة "صحفيات بلا قيود" ما يتعرض له المعتقلين الصحفيين من تعذيب ومعاملة غير إنسانية في سجون جماعة الحوثي في العاصمة صنعاء منذ قرابة أربعة أعوام من اختطافهم .

وأضافت "صحفيات بلا قيود " وهي تعبر عن إدانتها الشديدة لهذه التصرفات اللاإنسانية بحق الصحفيين، فإنها تطالب بسرعة الإفراج الفوري عنهم ، كما تحمل جماعة الحوثي المسئولية الكاملة عن تعرض حياتهم لأي خطر" .
 
المركز الخليجي الأوروبي لحقوق الإنسان
 
دولياً تقدم المركز الخليجي الاوروبي لحقوق الإنسان ببلاغ حقوق عاجل إلى مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان بالنيابة عن أسر عشرة صحفيين مختطفين لدى الحوثيين بصنعاء، حيث يتعرض أبناؤهم الصحفيون المختطفون للتعذيب الجسدي والنفسي منذ أسابيع في سجن الأمن السياسي بصنعاء.
 
ومنعت المليشيات الحوثية الزيارات عنهم خلال الأسابيع الماضية، وأخضعتهم لجلسات تحقيق تعرضوا خلالها للضرب والتعذيب بشكل فردي وجماعي وقامت بنقل

هم إلى زنازين انفرادية، وصعدت من وحشية التعامل معهم حتى ملابسهم وأدويتهم قامت بمصادرتها.
 
 
وطالب المركز من الهيئات والمنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية وكل ضمير حي في هذا العالم إلى التدخل وايقاف هذه الجرائم وانقاذ الصحفيين المختطفين منذ 9 حزيران يونيو 2015.
 

منظمة العفو الدولية

إلى ذلك .. طالبت منظمة العفو الدولية بالإفراج الفوري عن الصحفيين المختطفين في سجون الحوثيين بصنعاء.
 
وقالت المنظمة في بيان لها ان استمرار اختطاف ميلشيا الحوثي لعشرة صحفيين على الاقل مؤشر قاتم لحرية الإعلام في اليمن.
  
مضيفة أن الاحتجاز غير القانوني المطول والتعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة لهؤلاء الصحفيين العشرة إنما هو تذكير مروع بالمناخ الإعلامي القمعي الذي يواجه الصحفيين في اليمن، ويبرز المخاطر التي يواجهونها.

وبحسب العفو الدولية فإن الصحفيين العشرة تم احتجازهم ومحاكمتهم بتهم تجسس ملفقة على خليفة ممارستهم السلمية لحقهم في حرية التعبير.

المنظمة ذكرت أنه في إحدى الحوادث التي وثقتها قيام أحد حراس السجن ليلاً بتجريد الصحفيين ملابسهم وضربهم ضرباً مبرحاً.


واعتبرت المنظمة المنظمة أن الاحتجاز التعسفي للصحفيين العشرة لمدة تقترب من أربع سنوات على أيدي مليشيا الحوثي، مؤشر قاتم للحالة الأليمة التي تواجهها حرية الإعلام في اليمن.

 

ويقبع في سجون مليشيا الحوثي الانقلابية أكثر من 24صحفي مختطف  في محافظات عدة،بينما الصحفيين المختطفين  العشرة الذين يتعرضون للتعذيب الوحشي هم:
"عبدالخالق عمران وتوفيق المنصوري وحسن عناب وحارث حميد وهشام طرموم وأكرم الوليدي وهشام اليوسفي وعصام بلغيث وهيثم الشهاب وصلاح القاعدي".

 

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
تفضيلات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
بحضور رئيس الوزراء.. إنفوجرافيك
انفوجراف من مقابلة رئيس الوزراء مع قناة اليمن الرسمية
انفوجراف لأهم مؤشرات نتائج أداء الحكومة خلال الربع الأخير من العام 2018م
انفوجراف اليمن