الرئيسية - محليات - ترحيب محلي وعربي ودولي ببدء الخطوات التنفيذية لـ«إتفاق الرياض» واشادة إقليمية بمرونة الموقف الحكومي ..«تقرير»
ترحيب محلي وعربي ودولي ببدء الخطوات التنفيذية لـ«إتفاق الرياض» واشادة إقليمية بمرونة الموقف الحكومي ..«تقرير»
الساعة 10:20 مساءاً (الوطن نيوز)
على مدى الأشهر الماضية ظل اليمنيون يترقبون بصمت وايديهم على صدورهم، خوفا من تعمق الازمة في البلاد، وبإنتظار ما ستتمخض عنه المشاورات بين الاطراف السياسية اليمنية والتي شهدتها العاصمة السعودية الرياض، وبعد ان كان اليأس يصيبهم فوجئوا أمس الاول بإصدار القيادة السياسية ممثلة بفخامة رئيس الجمهورية عدد من القرارات الجمهورية ابرزها تكليف دولة الدكتور معين عبدالملك رئيس الوزراء بتشكيل الحكومة الجديدة .. وهو الامر الذي مثل لكل اليمنيين بشرى سارة اشاعت الفرح في نفوسهم واحيت آمالهم بأن القادم سيكون اجمل بلا شك. هكذا اثبتت الاطراف السياسية اليمنية وبتعاون وباشراف ورعاية من التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية أنهم شعب الإيمان والحكمة .. واكدوا من خلال مباشرتهم الخطوات التنفيذية لاتفاق الرياض للعالم اجمع انه ومهما تخاصموا واختلفوا ألا ان مصيرهم يجتمعون ويتفقون، ويوحدون جهودهم وصفوفهم في سبيل استعادة الدولة وانهاء الانقلاب .. وهو الامر الذي قوبل بترحيب واسع على الميتوى المحلي والعربي والدولي .. واستشعارا منا لاهمية هذه الخطوة التاريخية حرصنا على تسليط الضوء على ردود الافعال تلك .. فكانت الحصيلة التالية: قبول رسمي وترحيب عالمي فور صدوره، رحبت الحكومة اليمنية، بالبيان الصادر عن الأشقاء في المملكة العربية السعودية بشأن الالية المقترحة للتسريع بتنفيذ اتفاق الرياض .. جاء ذلك على لسان المتحدث الرسمي باسم الحكومة، راجح بادي، الذي أكد حرص الحكومة على التنفيذ الكامل للاتفاق.. مثمنا جهود الأشقاء في المملكة العربية السعودية ودعمهم ومساندتهم لتنفيذ الإتفاق الذي يهدف إلى تثبيت الأمن والاستقرار والحفاظ على أمن واستقرار ووحدة اليمن والدفع بعجلة التنمية. كما رحب راجح بادي بإعلان المجلس الانتقالي التخلي عن قرار الإدارة الذاتية وما ترتب عليها والالتزام بتنفيذ اتفاق الرياض.. معرباً عن أمله أن يكون ذلك بداية جادة وحقيقية للمضي قدما وسريعا في تنفيذ بنود الاتفاق وفق الفترات الزمنية المحددة لما في ذلك من مصلحة وطنية ضرورية وملحة. ترحيب عربي وسارعت جامعة الدول العربية بالترحيب بالخطوة واصفة إياها بالـ(خطوة مهمة نحو الحل السلمي في اليمن) حسب تصريح الأمين العام للجامعة احمد ابو الغيط. الذي أشار إلى أن الية تسريع تنفيذ اتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي تعد خطوة مهمة نحو معالجة الأوضاع الإنسانية والاجتماعية الصعبة في جميع الأراضي اليمنية، خاصة في ضوء التهديدات الصحية والصعوبات الاقتصادية الخطيرة التي يُعاني منها أبناء اليمن. وأضاف أبو الغيط أن (المرحلة الحالية تتطلب من كل المُخلصين إعلاء المصلحة الوطنية لليمن وشعبه فوق أي اعتبار حزبي أو جهوي، وتكثيف الجهود من أجل تخفيف معاناة الشعب وإنهائها، وتحقيق الاستقرار في ربوع اليمن كافة) . العالم الإسلامي يشيد كما رحب الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين بآلية الاتفاق، معتبراً أياها انعكاسا لنجاح الجهود السياسية المستمرة منذ توقيع الاتفاق لإيجاد حل توافقي يقبل به طرفا الاتفاق، وتمسك الجميع بمنهج الحكمة والتوازن بما يضمن بقاءهم على طاولة المفاوضات والاحتكام إلى الحل السياسي عوضا عن العسكري. جيران اليمن وكان مجلس التعاون الخليجي من أوائل المرحبين بالخطوة، حيث أشاد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف الحجرف بالجهود التي بذلتها المملكة العربية السعودية وأسفرت عن قبول الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي للآلية التي اقترحتها المملكة لتسريع وتفعيل تنفيذ اتفاق الرياض والالتزام ببدء العمل بها. وأوضح الأمين العام ، ان تلك الجهود تأتي بهدف تجاوز العقبات القائمة وتغليب مصالح الشعب اليمني وتهيئة الأجواء لممارسة الحكومة اليمنية لجميع أعمالها من عدن وانطلاق عجلة التنمية في المناطق المحررة والدفع بمسارات إنهاء الأزمة اليمنية في جميع أبعادها. وجدد الحجرف حرص المجلس على استعادة الأمن والاستقرار في اليمن وعودته القوية كعضو فاعل في محيطه الخليجي والعربي ودعم المجلس لجهود الأمم المتحدة الرامية إلى التوصل إلى حل سياسي شامل للأزمة اليمنية وفق المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل وقرار مجلس الأمن 2216. البرلمان العربي من جانبه، رحب رئيس البرلمان العربي الدكتور مشعل السُّلمي ،بالآلية التي قدمتها المملكة العربية السعودية لتسريع العمل في تنفيذ اتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي. وثمن الدكتور مشعل الجهود المخلصة والمقدرة التي بذلتها المملكة العربية السعودية لجمع الأشقاء اليمنيين ومعالجة الخلافات وإزالة العقبات التي تسببت في تأخير تنفيذ اتفاق الرياض، باعتباره ركيزة أساسية للحفاظ على سيادة اليمن وتحقيق وحدته. كما أعرب رئيس البرلمان العربي عن دعم البرلمان العربي التام للجهود التي يبذلها تحالف دعم الشرعية لتحقيق الأمن والاستقرار وصناعة السلام والتنمية في اليمن، والتوصل إلى حل سياسي شامل للأزمة اليمنية ينهي الانقلاب ويعيد السلطة الشرعية على كافة الأراضي اليمنية وفق المرجعيات الثلاث المتمثلة في مبادرة مجلس التعاون الخليجي وآلياتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني الشامل، وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة وخاصة القرار رقم 2216. اشادات عالمية وفي ظل المرونة والحنكة التي أدارت بها الحكومة اليمنية الأمور في أحلك الظروف، والتي كان لها الأثر الكبير في إنجاح مساعي الأشقاء في المملكة العربية السعودية لتجاوز الأزمة، رحبت كل من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا والصين ومصر والإمارات والبحرين بالخطوة الخاصة بآلية تسريع العمل في تنفيذ اتفاق الرياض، وأشادت تلك الدول في بيانات رسمية بإتفاقية الرياض كونها تعد خطوة رئيسية ضمن جهود التوصل إلى حل سلمي مستدام في اليمن، وتمثل تقدماً مهماً في هذا الإطار"..ودعت الدول السابقة جميع الأطراف المعنيّة إلى الاستمرار في تفعيل روح التحاور وتقديم المزيد من التنازلات من أجل انهاء الأزمة اليمنية. المصدر: الوطن نيوز
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
تفضيلات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
إنفوجرافيك.. رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك يعود للعاصمة المؤقتة عدن
بحضور رئيس الوزراء.. إنفوجرافيك
انفوجراف من مقابلة رئيس الوزراء مع قناة اليمن الرسمية
انفوجراف لأهم مؤشرات نتائج أداء الحكومة خلال الربع الأخير من العام 2018م