الرئيسية - اقتصاد - "نظريات الحيتان".. ولغز انهيار العملات الرقمية
"نظريات الحيتان".. ولغز انهيار العملات الرقمية
الساعة 08:33 مساءاً

انخفضت أسعار بتكوين والعملات المشفرة الأخرى بشكل حاد خلال الشهر الماضي، إذ خسر سوق العملات المشفرة مجتمعة حوالي تريليون دولار، وفقا لمجلة "فوربس".

وتراجع سعر عملة بتكوين من أكثر من 60 ألف دولار لكل بتكوين إلى أقل من 35 ألف دولار من منتصف أبريل وحتى منتصف مايو.

وفقدت "إيثريوم"، ثاني أكبر عملة مشفرة من حيث القيمة بعد بتكوين، نصف قيمتها في أسبوعين فقط، بينما انهار أيضا منافساها "كاردانو" و "بي أن بي".

وإلى الآن يحاول المتعاملون والمحللون التوصل إلى سبب انهيار أسعار العملات المشفرة، التي يعتقد كثيرون أن تغريدات مالك شركة تيسلا، إيلون ماسك، المتعلقة بتقليص خطط شركته لاعتماد بتكوين، وقرارات الصين بشأن منع التعامل بهذه العملات، كانت السبب وراء الانهيار الأخير.

لكن خبراء يرون أن تسلا والصين لعبا دورا صغيرا في تراجع الأسعار.

في مارس العام الماضي، انهار سوق بتكوين والعملات المشفرة بحوالي 50 في المئة في غضون يومين فقط إلى جانب أسواق الأسهم في جميع أنحاء العالم حيث أغلق وباء كورونا البلدان والاقتصادات قبل أن تنتعش الأسواق على نطاق واسع خلال الأشهر اللاحقة.

وقال خبير العملات المشفرة روشون باتيل لوكالة "بلومبرغ" إن "من الصعب حقا تحديد السبب النهائي وراء تراجع الأسعار".

وتشير "فوربس" إلى وجود نظريات تلقي باللائمة على "الحيتان"، وهم الأفراد الذين يتحكمون بكميات كبيرة من عملة مشفرة أو أخرى، ويقومون بالتلاعب بسعر بتكوين وغيرها من العملات.

ويؤكد الخبير غلين غودمان إن "الحيتان"، وفقا لتلك النظريات، قد يحاولون دفع أسعار بتكوين والعملات المشفرة إلى الانخفاض حتى يتمكنوا من شراء المزيد.

ويتابع غودمان "كان [سعر البيتكوين] يرتفع لأشهر بسبب قوة الشراء، ثم بدأ ينحرف لمدة ثلاثة أشهر إذ أخذ بعض حاملي العملة في البيع لمشترين جدد، ثم بدأ المعروض لدى المشترين الجدد في النضوب، وبالتالي انخفض السعر. 

ويضيف إن تسمية التراجع الحالي بأنه "مرحلة تراكم" أخرى هو مجرد تكهنات. يمكن بسهولة أن تكون مجرد وقفة قبل موجة بيع أخرى".

وكانت الصين مركزا رئيسيا لبتكوين، أشهر العملات الرقمية. وتستحوذ على حوالي 90 بالمئة من التجارة العالمية في هذا القطاع.

لكن بكين قامت بانعطافة جذرية العام 2019 عندما حظرت الدفع بالعملة المشفرة في البلاد، معتبرة أنها أداة تخدم "أنشطة إجرامية" وتبييض الأموال.

وأعلن إيلون ماسك الشهر الماضي أن شركته للسيارات الكهربائية "تسلا" ستتوقف عن قبول بتكوين كوسيلة دفع، حفاظا على البيئة في ظل استخدام عمليات تعدين هذه العملة الرقمية كميات كبيرة من الطاقة الكهربائية.

ثم بدا ماسك وكأنه يشير إلى أن تسلا كانت تخطط لبيع ممتلكاتها الضخمة من العملة الرقمية، قبل أن يوضح أن الشركة لم تبع أي بتكوين.

وتعدين بتكوين عملية تستخدم الطاقة بكثافة وتتطلب كميات كبيرة من الكهرباء في مراكز بيانات عملاقة.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
تفضيلات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
دولة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك لصحيفة عكاظ
إنفوجرافيك.. رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك يعود للعاصمة المؤقتة عدن
بحضور رئيس الوزراء.. إنفوجرافيك
انفوجراف من مقابلة رئيس الوزراء مع قناة اليمن الرسمية