الرئيسية - تقارير وإستطلاعات - حكومة الدكتور معين .. جهود ومساع حثيثة لمعالجة اوضاع الكهرباء في عدن .. واستعدادات لتشغيل محطة الرئيس هادي ..«تقرير»
حكومة الدكتور معين .. جهود ومساع حثيثة لمعالجة اوضاع الكهرباء في عدن .. واستعدادات لتشغيل محطة الرئيس هادي ..«تقرير»
الساعة 05:50 مساءاً

تعمل حكومة الدكتور معين عبد الملك، في إطار حرصها على رفع معاناة المواطنين مع دخول الصيف، بوتيرة عالية من خلال اتخاذ جملة من القرارات والإجراءات الخاصة بمعالجة أوضاع الكهرباء في العاصمة المؤقتة عدن، بما في ذلك إيجاد حلول عاجلة لتراجع قدرات التوليد وذلك تنفيذا لتوجيهات فخامة رئيس الجمهورية.

ويشهد قطاع الكهرباء تحديات كبيرة ، ما يشكل عبئا كبيرا على الدولة، يضع الحكومة في مواجهة حقيقية معها لتجاوزها، من خلال تبني رؤية واضحة لتجاوز تعزيز قدرات محطات الدولة بحلول استراتيجية يلمس أثرها المواطن، والجدية في تنفيذها.

إحدى تلك الحلول الاستراتيجية محطة الرئيس هادي في العاصمة المؤقتة عدن، والتي وجه الرئيس بإنشائها في منتصف العام 2018م، كأهم مشروع استراتيجي للدولة يحل مشكلة العجز في الطاقة بمدينة عدن، وهي المرحلة الأولى من التنفيذ، ثم المرحلة الثانية التي سيتم ربط خدماتها بمحافظات لحج وأبين والضالع.
 
ومن المهم الإشارة الى خطوط النقل العملاقة التي يتم انشاءها في عدن، الى جانب تشغيل محطة الرئيس بقدرة 264 ميجا في مرحلتها الأولى، تقوم بتنفيذها الحكومة حاليا. تعقد الحكومة وعبر المجلس الأعلى للطاقة، لقاءات مكثفة ومستمرة، برئاسة الدكتور معين عبدالملك، للوقوف أمام أوضاع الكهرباء في المحافظات المحررة، في اطار اهتمامها الكبير في تحسين الخدمات وإيفاءها بالتزاماتها أمام المواطنين.

محطة الرئيس هادي كان لها نصيب أكبر في المناقشات التي شملتها الاجتماعات، لما لها من أهمية في حل مشكلة العجز الكهربائي وتغطية الاحتياجات من الطاقة للمواطنين، فهي تُجري استعدادات مكثفة للبدء في تشغيلها، والتي تتزامن بالضرورة مع اتخاذ خطوات عاجلة لحل الإشكاليات والاخطاء التي رافقت تقديم الخدمة في السابق، إذ ان بقاء هذه الإشكاليات سيحول تشغيل المحطة من مشروع مستدام الى حل مؤقت ضمني وهو ما أدركته الحكومة وتعمل على تلافيه.. في هذا التقرير نستعرض في موقع " بصمة للاعلام" أهم الاستعدادات لتشغيل محطة الرئيس هادي في العاصمة المؤقتة عدن.
 
توفير الوقود بشكل مستمر الاستمرارية في توفير الوقود لمحطة الرئيس هادي، تعني التزام حكومة الدكتور معين ببقائها كمشروع مستدام في تقديم خدمة الطاقة، وليس مؤقتا ومرحليا، وهذا يستلزم اتخاذ خطط عملية في ذلك.
وتبرز منحة المشتقات النفطية المقدمة من المملكة العربية السعودية لليمن والتي تقدر بقيمة 422 مليون دولار عبر البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، كأحد الحلول العاجلة المهمة في تقليل التكاليف على الحكومة، والبدء في تشغيل محطة الرئيس هادي.

وهو ما أكده اجتماع للحكومة في الـ 20 من مايو المنصرم، الذي وصف المنحة بأن لها " أثرا إيجابيا وسيكون لها نتائج إيجابية ـ أيضاـ ، كما ستستفيد منها الحكومة في تنفيذ إصلاحات جذرية ومستدامة في قطاع الكهرباء وفق توجيهات الرئيس هادي". 

واطلع الاجتماع على تقرير حول الدفعة الأولى من منحة المشتقات النفطية السعودية والجدول الزمني للدفعات القادمة، واليات توزيعها بطريقة شفافة واشراك الجهات الرقابية في كل الإجراءات الخاصة بقطاع الكهرباء. كما ناقش الاجتماع التحديات التي تعترض بدء التشغيل التجريبي لمحطة كهرباء الرئيس في عدن، واعتمد عدداً من الإجراءات لتجاوز المعوقات بما في ذلك توفير الوقود اللازم، وتكليف لجان متخصصة من الوزارات والجهات ذات العلاقة لتنفيذ الحلول بناءا على التحديات المطروحة من قبل وزارة الكهرباء والطاقة" .
 
وفي اجتماعها امس الاثنين اعتمدت اللجنة العليا لتسويق النفط برئاسة رئيس الوزراء، الاليات والتكاليف اللازمة لتوفير ووصول النفط الخام لتشغيل محطة كهرباء الرئيس..وأقرت الكمية اللازمة للتشغيل التجريبي لمحطة كهرباء الرئيس، والاجراءات العملية العاجلة لنقل الكميات ووصولها إلي المحطة، بناءاً على التقرير المقدم من وزارة النفط والمعادن. 

وتدارست اللجنة العليا، عدداً من المقترحات والبدائل الخاصة بتوفير كافة متطلبات احتياجات محطة كهرباء الرئيس في عدن من الوقود بشكل مستقر، وأكدت على ضرورة التنسيق والتكامل في اعداد وتنفيذ هذه المقترحات بين وزارات المالية والنفط والمعادن والكهرباء والطاقة.
 
التخلص من إشكالات قائمة ثمة إشكالات أخرى غير نقص الوقود، هي مهمة في عملية تقديم خدمة الكهرباء، مثل التلف في بعض الشبكة الناقلة، أو ما يتعلق بالربط العشوائي، أو الامتناع عن تسديد فواتير الاستهلاك بالرغم من رمزيتها، أو ما يتعلق بالفساد الإداري والهدر المالي على الكهرباء في ظل غياب الرقابة.

ومع وجود هذه الإشكالات الا أن الرؤية الحكومية لدولة رئيس الوزراء الدكتور معين تتجه في رفع حجم معاناة الناس وتوفير الخدمة لهم، حيث شدد:"على ان الظرف الحالي لم يعد يقتضي الاكتفاء بتشخيص الأخطاء فقط وانما وضع الحلول السريعة وانهاء معاناة المواطنين في تعزيز القدرات التوليدية لمحطات الكهرباء الموجودة والبحث عن بدائل سريعة مساعدة في هذا الجانب.. مؤكدا أن الأموال المخصصة للكهرباء يجب أن تنفق بالطريقة الصحيحة بعيدا عن الفساد الإداري والهدر المالي، وتحقيق منظومة الرقابة على هذا القطاع بما ينعكس بشكل مباشر على تحسين الخدمة وتخفيف معاناة المواطنين".

توجيهات عاجلة وفيما يتعلق بتوفير الوقود لمحطة الرئيس هادي، فقد وجه رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك في اجتماع اليوم، "وزارتي النفط والمالية بالبدء الفوري في نقل الكميات المقرة من الوقود اللازم للتشغيل التجريبي لمحطة كهرباء الرئيس في العاصمة المؤقتة عدن.. مؤكدا أهمية التركيز على الحلول العملية والعاجلة التي تساهم في تخفيف معاناة المواطنين خاصة في خدمة الكهرباء". 

أما في ما يتعلق بالجوانب المصاحبة للتشغيل والاشكالات الأخرى فقد وجه رئيس الوزراء في اجتماع سابق، " بوضع خطة واضحة لأعمال الصيانة مع إيجاد الحلول السريعة للمشاكل القائمة في أغلب مفاصل المنظومة الكهربائية، وبمعالجة سريعة لخروج بعض المحطات والتوربينات عن الخدمة ومعرفة أسباب ذلك وعدم تكراره.

مناقشة الاستعدادات في عدن وتنفيذا لتوجيهات رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك فقد عُقد اليوم بالعاصمة المؤقتة عدن، برئاسة وكيل وزارة الكهرباء والطاقة عبدالحكيم فاضل، وضم مدير عام المؤسسة العامة للكهرباء والطاقة في عدن سالم الوليدي، ومدراء المناطق ومدراء الإدارات التجارية بالكهرباء، أوضاع الكهرباء وكيفية الاستفادة من منحة المشتقات النفطية المقدمة من الأشقاء في المملكة العربية السعودية للتغلب على تحديات قطاع الكهرباء.
 
كما ناقش الاجتماع، الآليات المناسبة لرفع مستوى الإيرادات وتحصيل فواتير الكهرباء بما فيها المتأخرات لدى مختلف فئات المشتركين من كبار المستفيدين ممثلين بالقطاعات الحكومية والمسؤولين والتجار والمواطنين، وإزالة الربط العشوائي الذي يتسبب بمخاطر وأضرار وخسائر كبيرة، كونه يؤدي لخروج منظومة الكهرباء عن الخدمة واحتراق العديد من المحولات وارتفاع حجم الفاقد من الكهرباء. 

وتطرق الاجتماع إلى استعدادات تنفيذ حملات إزالة الربط العشوائي وإلزام كبار المستفيدين بسداد مستحقات الكهرباء، وذلك بالتنسيق مع السلطات المحلية والأجهزة الأمنية، من أجل المساهمة في تمكين مؤسسة الكهرباء من الإيفاء بالتزاماتها وبالتالي تحسين مستوى خدمة الكهرباء المقدمة للمستفيدين .. مشددا على ضرورة تأهيل كوادر قطاع الكهرباء في مختلف مجالات عملهم.

المصدر: نيوز لاين

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
تفضيلات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
دولة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك لصحيفة عكاظ
إنفوجرافيك.. رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك يعود للعاصمة المؤقتة عدن
بحضور رئيس الوزراء.. إنفوجرافيك
انفوجراف من مقابلة رئيس الوزراء مع قناة اليمن الرسمية