الرئيسية - تكنولوجيا - "حجر رشيد" التكنولوجي .. صندوق "أبدي" يسجل ما فعله البشر
"حجر رشيد" التكنولوجي .. صندوق "أبدي" يسجل ما فعله البشر
الساعة 08:40 مساءاً

في كل مرة يتم فيها نشر بحث مناخي جديد أو اتخاذ قرار يؤثر على المناخ، أو نشر عناوين أخبار متعلقة بالأزمة، أو حتى مشاركة تغريدات، سيقوم صندوق فولاذي عملاق، يطفو على سهل من الجرانيت، في ولاية تسمانيا الأسترالية بتسجيل كل شيء.

وبجدرانه الفولاذية السميكة وتخزين البطاريات والألواح الشمسية، يقول مطورو "الصندوق الأسود للأرض" إن الهيكل، الذي سيتم صنعه بحجم أتوبيس كبير، سيكون غير قابل للتدمير، والهدف أن يبقى حتى بعد فناء البشرية.

في النهاية، يأمل صانعو "الصندوق الأسود"، أن يخبر الأجيال في المستقبل كيف صنعت البشرية أزمة المناخ، وكيف فشلت، أو نجحت، في معالجتها.

وقال مدير الجمعية الفنية "غلو سوسايتي" التي تشارك في المشروع، جوناثان كنيبون، لشبكة "سي أن أن": إن "الصندوق سيكون بمثابة دفتر حسابات مستقل، غير قابل للتدمير، وذلك من أجل "صحة "كوكبنا"، مضيفا أنهم يأملون من خلال هذا العمل أن "يحاسب القادة ويلهمهم للعمل، وأن يكون هناك رد فعل من سكان الأرض". 

وفي حين لن يكتمل بناء الصندوق حتى العام المقبل، فقد بدأت محركات الأقراص الثابتة بالفعل في تسجيل النتائج والمحادثات القائمة على الخوارزميات منذ مؤتمر الأطراف للمناخ "كوب 26" الذي عقد في غلاسكو، الشهر الماضي. 

ويشارك في المشروع أيضا باحثون في جامعة تسمانيا، وشركة الاتصالات التسويقية "بي بي دي أو". 

وأكد القائمون على المشروع أن "الصندوق الأسود للأرض، سيسجل كل خطوة يتم اتخاذها تجاه هذه الكارثة، من خلال جمع مئات من مجموعات البيانات والقياسات والتفاعلات المتعلقة بصحة كوكبنا بشكل مستمر وتخزينها بأمان للأجيال القادمة".

وسيعمل الصندوق على توثيق كل البيانات المتعلقة بالمناخ من الماضي والحاضر والمستقبل، بما في ذلك التغيرات في درجة حرارة الأرض والبحر، وكمية غازات الاحتباس الحراري في الغلاف الجوي، والسكان، واستهلاك الطاقة، والإنفاق العسكري، وتأثيرات السياسات على المناخ، وغير ذلك. 

ووفقا لصانعيه، سيتم تضمين الصندوق بمحركات تخزين وبطاريات سيتم تشغيلها بواسطة الألواح الشمسية، حيث سيتم تحميل البيانات العلمية من الإنترنت، تلقائيا باستمرار. 

ويقدر المطورون أن الصندوق الأسود لديه القدرة على تخزين بيانات كافية للعقود الثلاثة إلى الخمسة المقبلة، مشيرين إلى أنهم يواصلون أبحاثهم من أجل تنمية قدرات التخزين، بما في ذلك ضغط البيانات. 

وبحسب ما كشف كنيبون، لـ"سي أن أن"، فإن صانعي المشروع، لا يزالون يتباحثون ويدرسون من سيكون بإمكانه استخدام الصندوق في المستقبل البعيد، نظرا لأن الوصول إليه مصمم ليكون صعبا وسيتطلب تقنيات متقدمة، مشبها ذلك بـ"حجر رشيد"، حيث يخططون لاستخدام تنسيقات متعددة للتشفير، بما في ذلك رموز رياضية معقدة سينقشونها على الألواح الفولاذية، والتي ستتضمن التعليمات اللازمة لفك تشفير الصندوق من قبل من يكتشفها.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
دولة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك لصحيفة عكاظ
إنفوجرافيك.. رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك يعود للعاصمة المؤقتة عدن
بحضور رئيس الوزراء.. إنفوجرافيك
انفوجراف من مقابلة رئيس الوزراء مع قناة اليمن الرسمية