غمدان الشريف
حمدا لله على سلامتك يابن دغر
الساعة 04:29 مساءاً
غمدان الشريف

كان يتواجد في مكتبه الساعة الـ8 صباحاً ولا ينصرف حتى الساعة 2 مساء، بعد أخذ قسط بسيط من الراحة، حريص على مصالح وقضايا المواطنين التي تقع ضمن أولوياته . يقابل الجميع في العاصمة المؤقتة عدن برغم الجهد الكبير والمتاعب المضاعفة التي يتكبدها جراء العمل المتواصل ..

تعرض في وقت سابق لوعكة صحية مشابهة لوعكة اليوم، حاولنا معه أن يُنقل للعلاج في الخارج إلا أنه رفض وتعاطى بعض العلاجات والاسعافات اللازمة من احدى مستشفيات عدن حتى منّ الله عليه بالشفاء .

بن دغر يعمل بصمت من أجل الوطن ومصالحه العليا، يتألم دون أن يشعر من حوله. تحمل المسئولية في اصعب الظروف وبقوته وشجاعته وايمانه بالله وبقضيته وبدعم من فخامة الرئيس له ونائبه والأحزاب والتنظيمات السياسية وأبناء الوطن، استطاع مواجهتها وأصبح مسؤولاً في أعقد مراحل اليمن متحملاً معاناة ملايين اليمنيين والأمانة الثقيلة التي أوكلت اليه من فخامة رئيس الجمهورية وتسيير أعمال الحكومة في ظروف استثنائية صعبة يتصارع خلالها الساسة لمكاسب شخصية على حساب قضية الوطن الكبرى دون اعتبار للحال الصعب الذي وصل له الوطن والمواطن.

كان يتفقد المشاريع الخدمية ويشارك المواطنين فرحتهم وحزنهم يشاركهم كل شيء حتى يقول لهم عدن والمحافظات المحررة آمنه ليس هناك ما يدعو للقلق ولم يصغ للتهديدات التي حاول اصحابها منعه من مباشرة عمل الحكومة وتطبيع الاوضاع، وابقاء عدن قرية هامدة.

لم يكن بن دغر يوما متمسكاً بمنصب رئاسة الحكومة ولكنه متمسكاً ومؤمنا بشرعية الرئيس عبدربه منصور هادي. كان يقول لنا دائما: لم تبقى من الديمقراطية والجمهورية والحفاظ على والوحدة الوطنية إلا شرعية الرئيس عبدربه منصور هادي ومشروعه الوطني الكبير الذي اتفق عليه اليمنيين في مؤتمر الحوار الوطني الشامل.

كررها علينا مراراً بأن الحفاظ على شرعية الرئيس تعني بالضرورة الحفاظ على مشروع اليمن الاتحادي والمشروع الوطني الجامع وليس تقديساً للرئيس بقدر ماهو إيمان منه بأهمية الاجماع الدولي والوطني والدستوري والديمقراطي في الرئيس الذي انتخب من قبل الشعب.

نطمئن الجميع أن رئيس الوزراء بخير وسيجري بعض الفحوصات الطبية والعلاج اللازم في العاصمة المصرية القاهرة وسيعود بعدها إلى العاصمة المؤقتة عدن قريباً إن شاء الله لمواصلة الجهود التي بدأتها الحكومة في توفير الخدمات وحفظ الأمن والاستقرار.

تلقيت اليوم عددا كبيرا من الاتصالات والرسائل من عدد من سفراء بلادنا ومحافظي المحافظات وقادة عسكريين وشخصيات اجتماعية ومواطنين وصحفيين للاطمئنان على دولة رئيس الوزراء بعد أن سمعوا خبر الوعكة الصحية التي تعرض لها . وهذا الشعور نابع عن الحب والاحترام الذي كسبه دولة رئيس الوزراء من ابناء وطنه فكان شعور متبادل، تلقيت اتصالات من أشخاص اختلفنا معهم كثيراً في السياسية وهم شركاء النضال ضد الميليشيات الحوثية كانت رسائلهم بالدعاء أن يمن الله على بن دغر بالشفاء قائلين :لدينا الثقة انه الانسان الذي عمل من أجل عدن وآهلها والوطن . متمنيين له العودة سريعاً ليكمل المشوار لأن الوطن بحاجته فالشكر موصول لكل من سأل واتصل وللجميع. 
حفظ الله اليمن وأهلها

غمدان الشريف 
السكرتير الصحافي لرئيس الوزراء
2/مارس/2018

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
تفضيلات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
مشروع الكيبل البحري
رئيس الوزراء/ د.أحمد عبيد بن دغر
دولة رئيس الوزراء.. سنعود ياعدن