د. عبده البحش
هل جاء مارتن إلى صنعاء لينقذ الحوثيين؟
الساعة 11:33 مساءاً
د. عبده البحش
 مع الأسف الشديد وبكل مرارة وحزن ويأس اقولها ان ذاكرتي مع المبعوثين الامميين الى اليمن تزخر بالأدوار المشبوهة ابتدأ من المبعوث الدولي الخاص للأمين العام للأمم المتحدة السيد جمال بن عمر وانتهاء بالمبعوث الجديد السفير البريطاني السيد مارتن غريفيث، فالسيد جمال بن عمر مع الأسف الشديد مهد وهيأ الظروف والأجواء للحوثيين حتى تم تمكينهم من السيطرة على البلاد، والدليل على ذلك تصريح ناطق الحوثيين محمد عبد السلام فليته واعترافه ان جماعته نفذت الانقلاب واقدمت على تنفيذ الإعلان الدستوري باتفاق وتفاهم مع جمال بن عمر، الذي كان يزور عبد الملك الحوثي آنذاك بشكل متكرر، ولا زال اليمنيين يتذكرون رحلات بن عمر المكوكية من صنعاء الى صعدة للقاء زعيم الحوثيين، وفي نهاية المطاف غادر بن عمر صنعاء بعد ان اشعل الحرب الاهلية الجارية مانحا صك الغفران للحوثيين ومحملا السعودية وزر هذه الحرب المجنونة.
 
وبشكل مماثل مع الأسف الشديد جاء المبعوث الدولي الثاني الموريتاني السيد إسماعيل ولد الشيخ احمد ليخلف المغربي السيد جمال بن عمر زاعما انه جاء ليوقف الحرب ويعالج اثار الانقلاب، وفعلا استطاع ولد الشيخ جمع الفرقاء للتفاوض في جنيف ضمن جلسات تفاوضية غير مباشرة او منفصلة، ومن ثم استطاع ان يجمع اطراف الصراع اليمني في مفاوضات الكويت على طاولة واحدة، التي تعتبر انجح مفاوضات في تاريخ هذه الحرب الملعونة، حيث كادت تفضي الى اتفاق سياسي شامل يوقف الحرب في اليمن ويضع الجميع على اعتاب مرحلة سياسية تستكمل المسار الانتقالي وفق الرجعيات الثلاث أهمها المبادرة الخليجية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني، والقرارات الدولية ذات الصلة، لكن الحوثيين اجهضوا ذلك الاتفاق في اللحظة الأخيرة.
 
بعد ذلك الفشل ادركت قيادة التحالف العربي والقيادة السياسية اليمنية في الحكومة الشرعية ان التفاوض مع الحوثيين مضيعة للوقت واهدار للمال والجهد، وعليه قرر التحالف العربي انتزاع الحديدة من ايدي الحوثيين كونها ميناء استراتيجي حيوي يغذي المليشيات الحوثية بالموار المالية والمواد والبضائع والسلع الحيوية، فضلا عن شحنات الأسلحة الإيرانية وغير الإيرانية التي باتت تتدفق على الحوثيين من ذلك الميناء، وعندما اوشك التحالف العربي على تنفيذ العملية العسكرية الرامية الى انتزاع مدينة الحديدة ومينائها، وصل الى صنعاء السيد إسماعيل ولد الشيخ احمد بعد ان اجتمع بقيادة التحالف في الرياض بالإضافة الى اجتماعات خاطفة مع جهات دولية وإقليمية فاعلة اجرها وهو في طريقه الى صنعاء، حيث عقد مؤتمر صحفي آنذاك ليعلن للعالم انه جاء ليوقف عملية عسكرية وشيكة على مدينة الحديدة مرددا عبارات الخوف والخشية على ما يمكن ان تخلفه تلك العملية من ضحايا مدنيين، والحقيقة التي يجب ان يفهما القاصي والداني ان ولد الشيخ لم يذرف دموع التماسيح من اجل المدنيين وانما ذرف تلك الدموع من اجل انقاذ الحوثيين والحفاظ على قوتهم وفاعليتهم في استمرار هذه الحرب الاهلية الملعونة.
 
اليوم وصل الى صنعاء المبعوث الدولي الجديد السيد مارتن غريفيث تحت عنوان عريض هو السلام وما أدراك ما السلام، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه فعلا هل جاء مارتن من اجل السلام ام جاء من اجل انقاذ الحوثيين كما كان يفعل اقرانه الذين سبقوه؟ الجواب هو كما يبدو لي ان مارتن لا يختلف عمن سبقوه ابدا، بل واجزم ان مارتن جاء لنفس المهمة ولنفس الدور الذي اداه من قبل بن عمر وولد الشيخ ومن قبلهم الرئيس الراحل علي عبد الله صالح الذي حارب الحوثيين ستة حروب وكان كل ما يوشك الجيش على القضاء عليهم كان صالح يوقف الحرب باتصال هاتفي كما هو معروف، وعندما سؤل صالح لماذا كنت تفعل ذلك مرارا وتكرارا، أجاب صالح انهم كانوا محاصرين واني كنت ارحمهم وأشفق عليهم، لكنهم لم يرحموه ولم يشفقوا عليه، بل قتلوه ومثلوا بجثمانه في اول فرصة سنحت لهم.
 
مارتن وصل صنعاء بشكل مفاجئ وسريع يبشر بالسلام وهو في الحقيقة جاء لينقذ الحوثيين بعد الهزائم الساحقة التي تكبدوها في الآونة الأخيرة، جاء مارتن ليمنع الانهيار الحوثي في كل مكان تحت بريق السلام، جاء مارتن ليذر الرماد في العيون ويغلف السم بالحلوى، جاء مارتن هذه المرة ليوقف المعركة الفاصلة ويمنع تحرير الحديدة ويبقي الحوثيين في المشهد السياسي من خلال منحهم دورا أكبر من حجمهم بكثير كونهم اقلية عرقية وطائفية منبوذة من قبل المجتمع اليمني الطيب المتسامح، جاء مارتن ليقول لليمنيين أوقفوا الحرب على الحوثي باسم السلام والحوار والمعاناة الإنسانية وهو ما يؤد الأدوار المشبوهة للمتاجرة بالقضايا الإنسانية في أوقات معينة فقط يراد منها انقاذ الحوثيين.
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
تفضيلات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
مشروع الكيبل البحري
رئيس الوزراء/ د.أحمد عبيد بن دغر
دولة رئيس الوزراء.. سنعود ياعدن