فهمي باعباد
«د. معين» بين تعقيدات الواقع .. وحملات الناقمين..!!
الساعة 10:28 مساءاً
فهمي باعباد
عجيب وغريب وملفت ومثير للإستغراب هو حال أولئك المتسيسين الأغبياء، وأصحاب الأقلام المأجورة ممن سخروا أنفسهم وأقلامهم لمن يدفع أكثر، والذين ما فتئوا يكيلون التهم والإنتقادات الباطلة، ويختلقون الأكاذيب والإفتراءات، وينضمون الحملات المضلله والممنهجة في وسائل التواصل الإجتماعي وبشكل مستمر، وذلك ضد شخص دولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، محملينه وزر وتبعات وآثار كل الأزمات والأخطاء والإشكالات والإخفاقات والخيبات التي تمر البلاد، والتي منيت بها الشرعية، والتي تسببت بها مليشيا الإنقلاب، وكل صغيرة وكبيرة واجهها ويواجهها الشعب ماضياً وحاضراً وحتى مستقبلاً.

‬ بأساليب متجردة من كل الأخلاقيات المهنية، وتفوح منها مل روائح الحقد والبغضاء والكراهية - نجدهم يشنون حملاتهم ضده ليلاً ونهاراً، ملفقين له سيل من الإتهامات والأكاذيب والإدعاءت الباطلة والزائفة والمتقاطعة بل والمجافية للحقيقة والواقع .. متجاهلين أو متناسين أو غير مدركين في مقابل ذلك طبيعة التحديات والصعوبات والعراقيل التي يواجهها هذا القيادي الإستثنائي والحكيم، والواقع الصلب والظروف الشائكة والمعقدة والمحفوفة بالمخاطر التي يعمل فيها، وغير مراعين في نقدهم ذلك ديناً ولا ذمةً ولا قيماً ولا أخلاقيات.

‬ الدكتور معين عبدالملك يا سادة جاء الى سدة السلطة التنفيذية في مرحلة تعد هي الأخطر والأسوأ والأشد تعقيداً والأكثر فوضى في تاريخ البلاد .. أمسك بزمام الأمور في وقت تشهد فيه البلاد حالة من الفوضى والتشظي والفلتان والإنهيارات، سياسياً وأمنياً وإقتصادياً وإجتماعياً وخدماتياً وعلى كافة المستويات ..

‬ تحمل مسئولية الحكومة بكل إرثها المتقادم والسيء والثقيل، وبكل إخفاقاتها وعثراتها وخيباتها التي تراكمت طيلة السنوات السابقة .. قَبِل بمهمة إدارة الأوضاع رغم هول وعِظم الأخطار والمؤامرات التي كان بلا شك يعي أنها ستواجهه وتترصده وتعيق خططه وتوجهاته.

‬ خاطر دولة الدكتور معين عبدالملك بنفسه، وآثر خدمة الوطن والشعب على حياته وسمعته ومستقبله .. وبكل تحدّ وصبر وأناة وجلد وإرادة صلبة صمد في وجه كل العواصف والتحديات التي واجهته، وكل المؤامرات التي حيكت له، وإستطاع من خلال ذلك أن يصنع ويحقق الكثير من الإنجازات والنجاحات المشهودة والتي كان يعتبرها الكثيرون حينها ضرباً من المستحيل .. نجح الدكتور معين عبدالملك في وقف تدهور العملة المحلية، وإنقاذ الإقتصاد الوطني من الإنهيار، وتوفير الكثير من الخدمات الهامة والملحة للعديد من المحافظات والمناطق المحررة .. وصرف المرتبات، وحارب الفساد، وفعّل الرقابة والمحاسبة، وعالج وأصلح الكثير من الإختلالات والأخطاء والقصور التي كانت تشهدها المؤسسات الحكومية، وأعاد للدولة والشرعية إعتبارها ومكانتها وهيبتها محلياً وخارجياً.

‬ ورغم أنه تسلم الحكومة كتشكيلة جاهزة، ولم تتاح له فرصة إختيار أعضاءها، ورغم أيضاً كل المحاولات التي بُذلت في سبيل عرقلة خططه وتوجهاته والتي حيك أغلبها من قبل مراكز قوى داخل الشرعية نفسها - إستطاع الدكتور معين عبدالملك أن يحيي نشاط الحكومة دبلوماسيا، ويستعيد حالة التأييد والمناصرة التي تحضى بها الشرعية لدى المجتمع الدولي .. وبفظل نشاطه وجهوده تحولت العاصمة المؤقتة عدن الى مزاراً لسفراء وممثلي كبريات دول ومنظمات العالم .. والى ذلك تمكن من إعداد موازنة عامة للدولة لأول مرة منذ إنقلاب مليشيا الحوثي ٢٠١٤م، ومدد منحة المشتقات النفطية المخصصة لمحطات الكهرباء في المحافظات المحررة، وكسر إحتكار تجارة الوقود، وإستعاد الكثير من الموارد الإقتصادية المهدورة والتي كانت تتعرض للنهب، والقائمة تطول.

‬ ورغم قصر المدة التي عمل خلالها، وما شهدته العاصمة المؤقتة عدن خلالها من فوضى وأحداث دامية وتحولات خطيرة - تمكن دولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، من إنعاش نشاط الإنتاج النفطي، ومَكنَ العديد من الشركات النفطية من مواصلة أعمالها .. ونفذ سلسلة طويلة من المشاريع الخدمية في مختلف المحافظات والمناطق المحررة في مجالات «الطرقات - الكهرباء - المياة - الصحة - التعليم ......الـخ» ..

‬ والى جانب ذلك ضاعف إعتمادات الكثير من المرافق الخدمية الهامة، وغير ذلك من الإنجازات والنجاحات الهامة التي اذا ما قارناها بطبيعة هذا الوضع المجنون الذي تمر به البلاد سندرك بلا شك عظمة هذا القائد الشاب الفذ والحكيم، وبالتالي لن أمامه سوى أن ننحني ونرفع له القبعات.

‬ وعموماً وحتى لا يصنف ما اسلفنا ذكره بأنه دفاع عن الرجل وتلميع له، نقول للجميع: تحروا الصدق والأمانة فيما تقولونه وتكتبونه، كونوا منصفين فقط، وقبل أن تنتقدوا الدكتور معين وتقيمون أداءه أنظروا وراعوا الظروف والعوامل والأهوال التي تحيطه .. لا تنقادوا وتنجروا وراء الحملات الممنهجة التي يشنها هوامير الفساد ودعاة الفوضى ضده ممن حاربهم وتمكن من وقف عبثهم وهبرهم للمال العام، لأن ما يروجون له ضده عبارة عن أكاذيب وإفتراءات مختلقة دافعها حقد شخصي وليس وطني كما يزعمون .. تابعوا نشاطات وتحركات الرجل، وإقرأوا تصريحاته، وقيموه وانتقدوه لا مشكلة ولكن بموضوعية وأمانة، وبعيداً عن الدجل والتلفيقات .. ولا تنسوا أن وطننا اليوم ونتيجة لما يمر به من ظروف وتحديات يتطلب منا جميعاً الإصطفاف ومساندة الحكومة ومؤازرتها ودعمها وتشجيعها، وليس محاربتها وعرقلة خططها وتوجهاتها، وإعانة الفاسدين على النيل منها.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
تفضيلات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
إنفوجرافيك.. رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك يعود للعاصمة المؤقتة عدن
بحضور رئيس الوزراء.. إنفوجرافيك
انفوجراف من مقابلة رئيس الوزراء مع قناة اليمن الرسمية
انفوجراف لأهم مؤشرات نتائج أداء الحكومة خلال الربع الأخير من العام 2018م