فتاح الحميري
حقائق وإنجازات تجلت في الشهر الأول ل2021..!!
الساعة 05:51 مساءاً
فتاح الحميري

منذ بداية شهر واحد 2021 كانت البداية الفعلية لحكومة الكفأت،بعد أن كان عام 2020 هو عام تمخضها الأليم فقد وقفت أمامها كل العقبات بالصراعات السياسية التي ظلت تطفوا على السطح حتى بعد توقيع اتفاق الرياض.

ولم تنحصر العقبات والمخاطر والتحديات على الصراعات والتباينات داخل الصف الوطني للشرعية والمقاومة الوطنية بل كذلك في مواجهة المشكلة الرئيسية التي هي مشكلة الإنقلاب الحوثي وقد تربص بها بطرق شيطانية غاية في المكر والخبث والإرهاب بما سعى لقصف المطار استهدافا لها.

وبالتالي تجلت للعالم حقيقة الإرهاب والمكر الحوثي الأكثر خبثا ولؤما، كما تجلت بطولة الدكتور معين كقائد سياسي شجاع حظي باحترام شعبي ودولي كبير. وخمدت كثيرا من الصراعات والتباينات داخل الصف الوطني التي كان يسعى الكثير لإشعالها وأستثمارها. واصلت الحكومة بطولاتها في وضع الخطط العامة وبدء التحركات.

تأتي أهم هذه الحقائق الثلاث بأنها تجلت كانجازات كبرى وحقائق يقينية بكل وضوح لا تقبل التشكيك والتقليل منها؛ لأنها مثل أنتصارات نوعية كبرى في أشد مراحل من الصراع والمكر ضدها.

اولا: الإرهاب والشر الحوثي 
كانت الرومانسية السياسية الدولية والداخلية مع الحوثي كانت قد بلغت أوجها فجأت هذه الحادثة الإرهابية الغادرة لتبين إرهابه وتعوده على الكذب والزيف والتناقض..ففضحت حقيقتة الشريرة والخبيثة أمام الرأي العام الدولي والداخلي..وحين لازل بعض هؤلاء يراوغوا اليوم من جديد فإن موقفهم أكثر ضعفا وأوهن من بيت العنكبوت

ثانيا: بطولة وشجاعة وحكمة الدكتور معين وحكومته:
طول الفترات السابقة روج الكثير لحملات إعلامية باطلة وزائفة أستهدفت شخصية الدكتور معين ..صورت الدكتور معين بالضعف والعجز والإرتهان للإشقاء بالتحالف..فكانت بطولته المشهودة في حادثة المطار الإرهابية ردا عمليا مزلزل صفع كل هؤلاء الواهمين بما تجلت شخصية الدكتور معين كبطل وطني وقائد متميز وعملاق بكل المعاني ..فقد ظهر كفدائي حقيقي لصالح الوطن يخوض المعركة ببطولة وحكمة نادرة..
هكذا أتضح الأمر حين وضع هو وحكومته على المحك في أشد المراحل وأصعب الأختبارات.

ثالثا: تعزز رص الصف الوطني وواصلت الحكومة بطولاتها العملية في رسم الخطط والإستراتيجيات وتنفيذها..فخلال هذا الشهر بلورة الحكومة مساراتها وأهتماماتها الرئيسية وبدأت بعض الوزرات تضع الأفق العام والخطوات الأولى لمشاريع نوعية عملاقة.


وبالتأكيد فلا يزال هنالك الكثير من التعثرات والمخاطر بطبيعة الأمر..ولكن لن يتم التغلب عليها إلا بمعرفة ماتم تحقيقه والمحافظة على تراكم النجاحات الطبيعية وتقدير عظمة هذه النجاحات بقدر ماواجهة من المخاطر والتحديات والعقبات.

نحتاج للكثير والكثير من الأمل والعمل وتقدير حقيقي وجاد وموضوعي لطبيعة التعقيدات والمخاطر وكذلك لطبيعة ماتحقق من نجاحات وإنجازات..

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
تفضيلات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
دولة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك لصحيفة عكاظ
إنفوجرافيك.. رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك يعود للعاصمة المؤقتة عدن
بحضور رئيس الوزراء.. إنفوجرافيك
انفوجراف من مقابلة رئيس الوزراء مع قناة اليمن الرسمية