الرئيسية - تحقيقات وحوارات - بدليل التنصيب المسبق للكاميرات والدخول دفعة واحدة.. وعلى طريقة داعش .. الارهابيون الحوثيون يفجرون أسرى حرب في أحد الأحواش بالحديدة (تفاصيل حصرية)
بدليل التنصيب المسبق للكاميرات والدخول دفعة واحدة.. وعلى طريقة داعش .. الارهابيون الحوثيون يفجرون أسرى حرب في أحد الأحواش بالحديدة (تفاصيل حصرية)
الساعة 11:46 صباحاً (خاص - الأحرار نت)

نشر الإعلام الحربي لمليشيا الحوثي الإرهابية قبل أيام مقطع فيديو لما زعم حينها بأنها عملية لعناصره استهدفت قوات الجيش المتقدمة في مدينة الحديدة .

وبحسب مصادر صحفية نقلت عن مصادر عسكرية ميدانية فقد اتضح بعد فحص الفيديو بأن الأشخاص الذين تم تفجيرهم ، ممن تم أسرهم في معارك الساحل الغربي، وقامت الميليشيا الإرهابية الحوثية بجمعهم ثم إدخالهم في أحد الاحواش وجهزت لذلك العبوات الناسفة ونصبت الكاميرات .. وبعد أن أخبرتهم بأن المكان كله ملغم كي ينقذوا أرواحهم بمحاولة الهرب، إلا إنه وعلى سبيل التسلية وبطريقة لعبة " الحصن " التي كانت تعرضها تلفزيونات العالم،  قامت الميليشيا الإرهابية بالتلاعب بهم بعد أن ألبستهم ملابسهم العسكرية ، ومن ثم قامت بنسفهم بقسوة بالغة ، ووحشية تامة، وبدم بارد ، بالطريقة الداعشية، لكي تكسب ميليشيات الحوثي الإرهابية الإيرانية ، مادة إعلامية ترفع بها معنويات أنصارها المنهارة في جبهة الحديدة.

وطالبت المصادر التي تحدثت " للأحرار نت " بالتحقيق المباشر الدولي الشفاف في هذهة الجريمة الإرهابية البشعة ، تقوم به بالشراكة منظمات دولية ومحلية .

ومن خلال المقطع اذا ركزت قليلا ستشاهد ان كل الأفراد كانوا بدون سلاح والبعض يحمل شنط واغراضهم الخاصة منحتهم اياها المليشيات كتمويه لكي يظهروا في التصوير  على أساس انهم يحملون سلاح وفي الحقيقة لا يوجد معهم أي سلاح بالإضافة إلى دخولهم دفعة واحدة وهذا مستحيل في قواعد الحرب والاشتباك - بحسب الخبير العسكري ، خصوضصا وأن الجيش اليمني المحترف والخبير على علم بقواعد الحرب، ويستحيل ان يحدث ذلك ابدا في المعارك، وهو أن يمشي المقاتلون جماعات بهذا الشكل الكثيف، وبشكل طابور، وفي نسق واحد، وبدون سلاح .

وقال الخبير العسكري لمراسلتنا في الحديدة إنه بالإمكان إعادة النظر في المقطع وستعرفوا صحة ما نقوله وما اكتشفناه وما ستنشرونه .

مضيفا أنه لو تم التركيز في ضواحي الحوش، سيلاحظ انه ليس هناك تواجد لأي تحركات ولا مدرعات أو أطقم للجيش أو للمقاومة، وكل الأشخاص تم إدخالهم دفعة واحدة من باب واحد واتجاه واحد لداخل الحوش ، بعد إتمام تنصيب الكاميرات ، ومن ثم تم تفجير الجميع في عملية إرهابية وبأسلوب داعش المحترف، وبكل ما تعنيه الكلمة " من وحشية. 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
تفضيلات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك يكرم أوائل الثانوية العامة
مشروع الكيبل البحري
رئيس الوزراء/ د.أحمد عبيد بن دغر